Make your own free website on Tripod.com

kharayeb.gif

yasane3almajd

ألقيت هذه القصيدة في جامعة بيروت العربية ببيروت في يوم كان فيه مهرجان تحدٍّ شامل بين كليتي الكهرباء والصيدلة, وافتتحت القصيدة هذا المهرجان وقدمت فريق كرة القدم المؤَلَّفَ من أساتذة كلبة الكهرباء. 1989-1990

يا صانع المجد 

يا  صانِعَ  المجدِ لا تأبهْ بِمن iiكَتَموا
جُمْهورُنا  شَاهِدٌ  والأرضُ  iiشاهدةٌ
بِمَلْعَبٍ    بَعْدُ    لَمْ    يَنْسَ   iiتَأَلُّقَنا
يا صانعَ المجدِ قد جاؤوا على عجلٍ
للصيدليةِ    كمْ    مرضاهُمُ   iiقَتَلوا
كلا   وربِّكَ  لمْ  تَصْدُقْ  iiمَزاعِمُهُمْ
فها  هُمُ  اليومَ  كالمستحضراتِ iiإذا
تمزَّقوا    انفكُّوا   أَيوناتٍ   iiتَقَاذَفُهَا
أكرمْ    بكليةٍ    للكهرباءِ    iiحوتْ
وأشرق  الكون  من  طلابها  iiنجماً
صدورُهمْ   شُرِحَتْ  للعلمِ  فالتهبتْ
أستاذُنا   طلعتُ   المعطاءُ   iiطاقته
وفخرنا  مصطفى  الجندي  iiتحسبه
وحقَّ   قولُك   في   العطار  iiنابغة
أستاذنا    زكريا    حين    iiتذكره
أمّا    معلمنا    الجمال    iiمرجعنا
وعزنا   عز   عرب  في  iiطلاقته
عبد  السميع  أرى  في  نور غرته
يهوى  العطاء  فيعطي  وهو مبتسم
و  مظهرٌ  ما  بقى  للعلم  من سبلٍ
ومحمد  السيد المشهور  ما  iiبقيت
ها   هم   رجالاتنا   فاأتوا  iiبمثلهم






















أمجادَنا   بعدَ  أنْ  دانتْ  لنا  الأُممُ
لمْ  يمضِ  عامٌ  ولمْ  يُرْفَعْ  لنا علمُ
ونَصرنا  يومَ  شرُّ الناسِ قد هُزِموا
لِيُظْهِروا  إِفْكَهُمْ  يا  ويحَ ما زَعَموا
بِالغِشِّ  هَلْ  يَكذِبُ  التقريرُ  iiوالقلمُ
سَيَمَّحِي  ما  بإفكِ  القولِ قد رَسموا
مرَّتْ    كَهارِبُنا   تلقاهُمُ   انقسموا
من  الكهاربِ  بطنُ  الكفِّ  iiوالقدمُ
مشاعلَ  النور  حتى  غارتِ iiالظلمُ
تهدي  السراةَ  إذا  ما  غابتِ النُّجُمُ
صدورُ   حسادِهِمْ  بالنارِ  تضطرمُ
ولنا  الدغيديُّ  في  علم القوى iiعلمُ
بحراً    بعلم   الرياضيات   iiيلتطمُ
وذكر   صباغنا   تحني  له  iiالهممُ
ترنو  أبا  الهول  يجثو  جنبه الهرمُ
شهدت   نباهته  الأعراب  iiوالعجمُ
للعرب   جسَّدَ   إنساناً  كما  حلموا
نور   العلوم   لليل   الجهل  iiيقتحمُ
وبارك   الله   من  يعطي  iiويبتسم
إلا   أتاها   ولم   يسلم   لها  iiرقمُ
للعلم   دارٌ   بها   الطلاب  تزدحمُ
حتى   نجيء   أمام  الناس  iiنحتكمُ

Enter supporting content here

By: Dr. Adnan Akhdar

جميع الحقوق محفوظة

مـاذا أُحَـدِّثُ يـا حـبـيـبـةُ والأحـاديـثُ شـجون

والشوقُ يذكي نارَهُ عطشُ العيونِ   إلى العيون